www.nuralislam.com

لتعليــــم القــــــرءان وعلومـــــــــــه

موقع نور الاسلام لتعلم سائر علوم القرءان الكريم
www.nuralislam.com
دروس الشيخ بكر في القراءات العشر وتحفيظ القرءان مستمرة في الموقع مساء كل يوم بعد الساعة العاشرة بتوقيت اوروبا
نرحب بجميع الأعضاء المسجلين في المنتدى
حاز بفضل الله وكرمه شيخنا بكر على اجازة القراءات العشر الكبرى من الشيخ العلامة عبدالباسط هاشم فبارك الله في علمه

    المباحث (11-12) في سر حذف إحدى الياءين

    شاطر
    avatar
    hayrunnisa
    Admin

    رقم العضوية : 2
    عدد المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 23/02/2010
    الموقع : http://www.quranflash.com/quranflash.html

    k7n المباحث (11-12) في سر حذف إحدى الياءين

    مُساهمة  hayrunnisa في الثلاثاء مارس 23, 2010 12:05 am

    المبحث الحادي عشر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    3-حكم ما تكررت فيه الياءان طرفًا وسكنت الثانية منهما
    في القسمين السابقين جاءت الياء الثانية وسطًا، أي لا يصح الوقوف عليها، وما بعدها يكون متحركًا وجوبًا؛ لأنه لا يمكن نطق ساكنين متتاليين في وسط الكلمة، وعلى ذلك كان حذفها رسمًا، وبقاء لفظها نطقًا.
    أما في هذا القسم؛ فقد جاءت الياء الثانية طرفًا، فيمكن الوقوف عليها بالسكون، وهي ساكنة سكونًا ميتًا، وما قبلها ياء مكسورة؛ لذلك تم حذفها رسمًا ولفظًا لإمكان الوقوف عليها، وكان الإجماع على حذف الياء الثانية، ولئلا تكون صورتان لتحولين يتعذر قيامهما معًا في آن واحد، وهذه الياء هي ياء أصلية من حروف الجذر (حيي)، وليست زائدة؛ كما في الآيات التالية:
    قال تعالى: (وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِ(*) الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ(49) آل عمران.
    قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ(*) الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَءَاثَـاـرَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَـاـهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ(12) يس.
    قال تعالى: (فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ(*) اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ ءايَـاـتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(73) البقرة.
    قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِـ(يْ)ـمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ(*) الْمَوْتَى(260) البقرة.
    قال تعالى: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِ(*) الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(6) الحج.
    قال تعالى: (أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِ(*) المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(9) الشورى.
    قال تعالى: (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنْ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنْ الْحَيِّ وَيُحْيِ(*) الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(19) الروم.
    قال تعالى: (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ(*) الْعِظَـاـمَ وَهِيَ رَمِيمٌ(78) يس.
    قال تعالى: (فَانظُرْ إِلَى ءَاثَـاـرِ رَحْمَةِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ(*) الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا (50) الروم.
    قال تعالى: (اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ(*) الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا (17) الحديد.
    قال تعالى: (فَانظُرْ إِلَى ءَاثَـاـرِ رَحْمَةِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ(*) الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِ(*) الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(50) الروم.
    قال تعالى: (إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِ(*) الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(39) فصلت.
    وكان فعل الله تعالى في الآيات السابقة؛ هو إحياء أشياء معينة محددة بعينها؛ وهي: (الموتى، الأرض، العظام)، وجاء بعد الياء لام التعريف ساكنة، فالتقى ساكنين، فكان إسقاط الياء رسمًا ولفظًا، ووقفًا ووصلاً.

    أما الأمثلة التالية فقد جاء فيها بعد الياء حرف متحرك؛ فحذفت الياء رسمًا، وثبتت لفظًا في الوصل لا الوقف، ووضعت ياء فارسية(ے) للدلالة على الياء المحذوفة، وتسمى هذه الياء في التجويد: ياء الصلة، وهي صلة صغرى في جميع الأمثلة؛
    قال تعالى: (إِذْ قَالَ إِبْرَاهِـ(يْ)ـمُ رَبِّي الَّذِي يُحْيِ(ے) وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِ(ے) وَأُمِيتُ (258) البقرة.
    وفي قوله تعالى: (وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِ (ے) وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ(23) الحجر.
    وفي قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ (ے) وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ(43) ق.
    وفي قوله تعالى: (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِ (ے) هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا (259) البقرة.
    وفي قوله تعالى: (وَاللَّهُ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ(156) آل عمران.
    وفي قوله تعالى: (لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ (158) الأعراف.
    وفي قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَـاـوَااتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ(116) التوبة.
    وفي قوله تعالى: (هُوَ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(56) يونس.
    وفي قوله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلـاـفُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلا تَعْقِلُونَ(80) المؤمنون.
    وفي قوله تعالى: (وَمِنْ ءَايَـاـتِهِ يُرِيكُمْ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِ (ے) بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا (24) الروم.
    وفي قوله تعالى: (هُوَ الَّذِي يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(68) غافر.
    وفي قوله تعالى: (لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ ءَابَائِكُمْ الأَوَّلِينَ(Cool الدخان.
    وفي قوله تعالى: (لَهُ مُلْكُ السَّمَـاـوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِ (ے) وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(2) الحديد.
    حَذْفُ ياء التحول الساكنة، يفيد الاستمرار، وتحرك ما قبلها دعم هذا الاستمرار.
    ففي الأمثلة الأخيرة وافق الحذف صفة الله تعالى الدائمة بأنه يحيي ويميت، متى شاء ولأي شيء شاء. وأن قدرة الله عز وجل مستمرة في الإحياء والإماتة.
    وأن الأشياء التي أحياءها الله تعالى؛ الموتى، والعظام، والأرض؛ حدث له انقطاع بالموت، وكان في الإحياء استمرار لها.
    وكان الإحياء كله عمل لله تعالى، وعمل عيسى عليه السلام كان بإذن الله عز وجل؛ (وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ).
    وقد قدم الإحياء على الإماتة؛ (يحيي ويميت)؛ لأنه الله تعالى لا يميت شيئًا قبل أن يحييه أولاً، فأُثبت اللفظ بالياء؛ لإثبات الصفة لله عز وجل، وحذف رسمها؛ ليدل على استمرار هذه الصفة بتكرار الفعل لله؛ بالإحياء الثاني للناس يوم القيامة، أو إحياء الأرض مرة بعد مرة بإنزال المطر، وإنبات النبات فيها.

    وكذلك كان حذف ياء يستحيي، وهي من نفس الجذر (حيي)، فلم يأت بعدها ساكن؛ فثبتت لفظًا عند وصل القراءة، ووضعت ياء فارسية للدلالة على ثباتها وصلاً في التلاوة لا وقفًا؛
    في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِ (ے) أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا (26) البقرة.
    وفي قوله تعالى: (إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِ (ے) مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِ (ے) مِنْ الْحَقِّ (53) الأحزاب.
    وفي قوله تعالى: (إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ (ے) نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ(4) القصص.
    وفي قوله تعالى: (قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ (ے) نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَـاـهِرُونَ(127) الأعراف.
    ومعنى الاستحياء الامتناع، فالله لا يمتنع من ضرب الأمثلة بأقل المخلوقات؛ كالبعوضة فما فوقها.
    والنبي يمتنع من إخراج الجالس في بيته، وإن لحق من طول بقاء جليسه، مشقة عليه وأذى.
    والله لا يمنعه مانع من قول الحق، وتنبيه المؤمنين لما يتأذى منه النبي صلى الله عليه وسلم.
    وفرعون كان يقتل الأطفال الذكور من أبناء بني إسرائيل، ويمتنع عن قتل النساء.
    وقد كان حملهم لهذه الصفات حملا دائمًا مستمرين عليه.

    ولنفس الأسباب حذفت ياء وليِّي رسمًا، وثبتت لفظًا في الوصل لا الوقف؛
    قال تعالى: (رَبِّ قَدْ ءَاتَيْتَنِي مِنْ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَـاـوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّ (ے) فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّـاـلِحِينَ(101) يوسف.
    ويقال في (وليي) مثل القول في (يحيي) أُثبت اللفظ بالياء لإثبات الصفة لله وحذف رسمها ليدل على استمرار هذه الصفة (أَنْتَ وَلِيِّ (يْ) فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)
    أبو مُسْلِم/ عبْد المَجِيد العَرَابْلِي



    المبحث الثاني عشر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    4- حكم ما اجتمع فيه الياءان طرفًا وتحرك ثانيهما
    قال تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَـاـوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَـاـدِرٍ عَلَى أَنْ يُحْـ(ي)ـِيَ الْمَوْتَى (33) الأحقاف.
    قال تعالى: (أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَـاـدِرٍ عَلَى أَنْ يُحْـ(يِ)ـِيَ الْمَوْتَى(40) القيامة.
    قال تعالى: (لِنُحْـ(يِ)ـِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَـاـمًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا(49) الفرقان.
    ياء يُحْيِيَ حركت بالفتح لأنها نصبت بأن، ونُحْيِيَ نصبت بلام التعليل، والياءان في هذا النوع مختلفتان عن بقية الأنواع الأخرى من حيث أنهما متحركتان، ولم تكن إحداهما ساكنة، وحذفت إحداهما في الرسم، والمتفق عليه هو حذف الياء الأولى؛ لأن الثانية حملت علامة النصب، ولأن الأولى قابلة للإدغام في الثانية إذا سكنت. ما عدا وليّي الآتية لأنها مشددة.
    أما (حَيَّ) في قوله تعالى: (لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيََّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ(42) الأنفال. فقد قرأ قنبل، وأبو عمرو، وابن عامر، وحفص، وحمزة، والكسائي؛ (حَيََّ)، بالتشديد، وقرأ الباقون: (حَـ(يِ)ـيَ) بتحريك الياءين.
    وحيِيَ فعل ماضي مبني على الفتح، وفي مذهب الخليل يجوز في مثلها الإدغام مع التشديد؛ كما وردت في الآية، وعدم الإدغام وهو الأصل.
    وأما (وليِّيَ) في قوله تعالى: (إِنَّ وَلِـ(يِّ)ـيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَـاـبَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّـاـلِحِينَ(196) الأعراف.
    فقد نصبت وليِّيَ بإنّ؛ فكانت الياء الأولى المشددة محركة بالكسر، والثانية بالفتح، ولها نفس حكم وتعليل تحرك الياء الثانية في (يُحيِيَ).
    فإثبات لفظ الياء وحذف رسمها في المواضع الثلاثة الأولى إثبات الصفة لله تعالى، واستمرار القدرة له عز وجل على الإحياء مرة أخرى.
    وكذلك من حيَّ الإيمان حياة يستمر عليها، ولا يكون كمن هلك على الكفر.
    وكذلك من جعل وليه الله تعالى؛ فالمقصود بولاية الله الدائمة له، ودعمت بـ(وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّـاـلِحِينَ) ولم يخرج نفسه من الصالحين.
    بهذا انتهت بفضل الله تعالى الأبحاث الأربعة في حذف إحدى الياءين من المكررة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 2:15 am